لماذا يبقى ملايين الأطفال بلا تعليم في الدول العربية؟
الأحد, 27 سبتمبر 2015 13:30

altظلت مشكلة التعليم لسنوات وماتزال عقبة كبرى في وجه التنمية تواجه دول العالم العربي، وتتعدد أوجه المشكلة بدرجة تصل إلى حد الإرباك أحيانا، لكن كثيرين من التربويين يجمعون على أن الحرمان من التعليم، أو ما يعرف في بعض الدول بالتسرب من التعليم هو أبرز وجوهها.

وكان تقرير صادر عن الأمم المتحدة في إبريل /نيسان الماضي، قد قدر عدد المتسربين أو من يواجهون خطر التسرب من التعليم، في العالم العربي بحوالي واحدٍ وعشرين مليون طفل، وأشار التقرير إلى أن هناك ما يزيد على خمسةَ عشر مليون طفل تسربوا من التعليم في منطقة الشرق الأوسط، فيما يعد ستةَ ملايين آخرين في خطر التسرب.

وتتعدد الأسباب التي تؤدي إلى حرمان ملايين الأطفال في المنطقة العربية من حق التعليم، ففي حين يؤدي الفقر المتزايد في بعض الدول خاصة في المناطق الريفية إلى منع الآباء أبناءهم من الالتحاق بالمدارس، وإدخالهم مبكرا لسوق العمل لمساعدة العائلة تبدو الصراعات المسلحة التي تشهدها عدة دول عربية حاليا، عاملا هاما وبارزا في الحيلولة دون إلحاق الأطفال بالمدارس أو عدم تمكنهم من الحضور إلى فصولهم الدراسية بسبب انعدام الأمن وتهدم العديد من المدارس في صراعات مسلحة.

وكان تقرير صادر عن صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، أوائل الشهر الجاري وحمل عنوان "التعليم في خط النار"، قد تناول تأثير العنف على تلاميذ المدارس في تسع مناطق ، من بينها سوريا والعراق واليمن وليبيا والسودان وأشار التقرير إلى أن نسبة 40 بالمائة من الاطفال في هذه الدول خارج النظام العليمي، وان ما مجموعه تسعة آلاف مدرسة تعرضت للتدمير في الدول المذكورة.

ويجمع خبراء التربية على خطورة حرمان الأطفال من تلقي التعليم خاصة في مراحل التعليم الأولى، أو ما يعرف بالتسرب من المدرسة لما فيه من خطر على المجتمع بأسره، حيث يزيد من حجم الأمية والبطالة بما يضعف بدوره من اقتصادات البلدان، إضافة إلى ما يحدثه من زيادة في المشكلات الاجتماعية، وأهمها جنوح الأحداث وهو ما يهدر المزيد من الموارد على مراكز التأهيل والإصلاح عوضا عن الاهتمام بالتنمية والبناء.

بدأ الموسم التعليمي في البلدان العربية، وفتحت المدارس أبوابها لكثير من الأطفال الذين بلغوا سن الالتحاق بها، لكن المؤكد أن هناك الملايين من الأطفال الآخرين ممن حالت ظروفهم على اختلافها دون حضورهم إلى المدرسة لتلقي التعليم، ليحرموا بذلك من حق أساسي يفترض أن يتمتع به كل طفل.

برأيكم

ما هو السبب الرئيسي حسب خبرتكم وبلدكم في حرمان هذا العدد الكبير من الأطفال من حق التعليم الأساسي؟

في أي المناطق في بلدانكم تتزايد ظاهرة التسرب من المدارس وهل لذلك علاقة بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي؟

هل الآباء مسؤولون بدرجة أكبر عن تسرب أبنائهم من التعليم؟

وهل فعلت الدول العربية ما فيه الكفاية للحد من ظاهرة الحرمان من التعليم؟

إذا كانت لديكم أية تجارب في هذا الصدد بعيدا عن الأسئلة السابقة نسعد بروايتكم لها؟

سنناقش معكم هذه المحاور وغيرها في حلقة الإثنين 28 سبتمبر/أيلول من برنامج نقطة حوار الساعة 16:06 جرينتش.

خطوط الاتصال تفتح قبل نصف ساعة من البرنامج على الرقم 00442077650211 ويمكنكم أيضاً المشاركة عن طريق الرسائل النصية sms بالعربية على رقم: 00447900040407

إن كنتم تريدون المشاركة عن طريق الهاتف يمكنكم إرسال رقم الهاتف عبر الإيميل علىnuqtat.hewar@bbc.co.uk يمكنكم ايضا ارسال ارقام الهواتف الى صفحتنا على الفيس بوك من خلال رسالة خاصة Message كما يمكنكم المشاركة بالرأي على الحوارات المنشورة على نفس الصفحة، وعنوانها:

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

استطلاع الرأي

هل مشاركة المعارضة في الحوار حل نهائي للأزمة الراهنة ؟
 

مسجد شنقيط من الداخل

المتواجدون حاليا

حاليا يتواجد 113 زوار  على الموقع