Procapec أداة تنموية و اقتصادية فاعلة
السبت, 04 نوفمبر 2017 08:53

altتسعي الحكومة الموريتانية الي محاربة  ظاهرتي الفقر و الفساد و تجسيد سياسية  تنموية قاعدية تشمل قطبي الظاهرة ، وتؤمن الوصول الي الأهداف المرسومة .

وتتطلب  آلية العبور خلق أنشطة لترقية التشغيل ، و تفعيل النسيج الإقتصادي الوطني ، و توفير تمويلات للمقاولات الصغيرة و المتوسطة  ستشجع علي خلق أنشطة منتجة  من جهة .

و بالمقابل يتم وضع سياسة لترشيد المقدرات  الوطنية و متابعة صرفها و تنفيذها من طرف جهات مستقلة و التركيز علي الأداء و تحقيق الاهداف  من جهة ثانية .

و علي أساس هذه الرؤية تأسست وكالة ترقية الصناديق الشعبية للادخار والقرض في شهر مارس سنة 1997 بموجب الأمر رقم 001/00-97 من محافظ البنك المركزي الموريتاني ويوكل إليها بمهمة وضع نظام تعاوني يقوم على شبكة الصناديق الشعبية المحلية للادخار والقرض (CAPEC) على كافة امتداد التراب الوطني.

 

alt

 

 

 

 

والشعار الذي تتبناه هذه الصناديق هو: "حمل الأعضاء على الادخار بصفة منظمة والاقتراض بحكمة والتسديد بأمانة" وهذا الشعار يلخص ويترجم فلسفة الشبكة.

وقد تمكنت المديرة الوطنية  لشبكة الصناديق الشعبية للإدخار و القرض  السيدة نبقوها بنت اتلاميد من تحسين صورة الشبكة في ظرف وجيز تكلل باصلاحات جوهرية أعدادت للشبكة تألقها و مكانتها الرائدة في مجال القرض و تيسيره  في تنافس مع عشرات الصناديق الوليدة و التي وجدت حائط أمان كابيك لا يمكن اختراقه و لا منافسة خدماته .

و يساعد المديرة الوطنية فريق يضم العديد من الطاقات الأمناء و الأوفياء اصحاب تجربة ناجحة علي مر عقود من الزمن ، ومن بين هؤلاء و الذين صدحت أفواء الزبناء بذكر صرامتهم و ديناميكيتهم و نجاحكم في مهامهم  المتمثلة في تيسير القروض و متابعة تسديدها السيد حيموده ولد البخاري مدير فرع صناديق الإدخار و القرض بدار النعيم 4 عند ملتقي طرق تنسويلم .

و متابعة منا للمجهود الوطني الذي تلعبه شبكة صناديق القرض و الإدخار و مواكبتها لبرنامج رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز في مجال التنمية لاحظنا الدور الأساسي الذي تلعبه في تشجيع الفقراء و العاطلين من السيدات و الرجال علي الإنتاج و المشاركة في الحياة النشطة وهو جزء مهم من القطب التنموي لرئيس الجمهوية محمد ولد عبد العزيز خاصة و أن الرئيس أكمل أكبر مشروع يستهدف الفقراء وهو توزيع القطع الأرضية مجانا ، و يسعي الي خلق تنمية محلية عبر المجالس الجهوية و صناديق القرض و الإدخار التي باتت ذراعا اقتصاديا قويا يخدم الشعب و يساهم في سياسية الدولة الإقتصادية و التنموية .

و بمناسبة تخليد الذكري 57 لعيد الإستقلال الوطني فإن جل منتسبي و زبناء الصناديق الشعبية للإدخار و القرض يهنؤون ادارة و مسيري الشبكة و يطالبون رئيس الجمهورية بتكريم القائمين عليها و تقديم الدعم اللازم لها حتي تطلع بدورها الإقتصادي و التنموي الهام .

 

 

 

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

استطلاع الرأي

هل مشاركة المعارضة في الحوار حل نهائي للأزمة الراهنة ؟
 

مسجد شنقيط من الداخل

المتواجدون حاليا

حاليا يتواجد 159 زوار  على الموقع