الوجه الآخر للشيخ الفخامة
الاثنين, 29 يناير 2018 17:22

Résultat de recherche d'images pour عرف الشيخ سيد محمد (الفخامة) ولد الشيخ عبد الرحمن (الحكومة) ولد الشيخ سيديا بالعلم والورع والإنفاق في سبيل الله والتواضع، وهي الخصال الحميدة التي جعلته أحد أبرز علماء موريتانيا وشخصياتها المرجعية التي تتطلبها الظرفية الوطنية والدولية المتميزة بانتشار ظاهرة الغلو والتطرف، واتساع دائرة الفتنة.

وجدير بالذكر أن المقاربة الأمنية الموريتانية التي أثبتت نجاحها وأعجبت العالم قد ركزت على محورين أساسين هما :

1.    الاهتمام بالجانب العسكري والأمني : توفير المعدات واللوازم وإعداد الخطط وتكوين وتأطير الأفراد.

2.    تفعيل الدور العلمي والفكري لعلماء البلد الذين يتميزون بغزارة العلم والاعتدال والضمير الوطني ـ وقاية وعلاجا ـ.

وحسب مصادرنا فإن سيادة الرئيس محمد ولد عبد العزيز قد أدرك مبكرا أهمية الدور البارز الذي يقوم به العلامة الشيخ سيد محمد خدمة لمصلحة الوطن، كالإنفاق وإصلاح ذات البين ونشر العلم، واعتماد الخطاب المعتدل، والمساعدة في إنجاح المشاريع الوطنية التي يطلقها الرئيس محمد ولد عبد العزيز ومن بينها انتخابات إنجاح التعديلات الدستورية التي وضعت صناديق اقتراع البلد الأمين في مقدمة النتائج الإيجابية، وساهمت إرشادات الشيخ في ترجيح كفة "نعم" على امتداد التراب الوطني وخارجه نظرا لاتساع مكانته المحترمة وتأثيره الفعال.

ولا شك أن السنة الحالية (2018) ستكون انتخابية بامتياز (إنشاء الله تعالى) نظرا لكثرة الانتخابات المبرمجة :

-         تجديد هيئات الحزب الحاكم

-         انتخابات المجالس الجهوية

-         الانتخابات البلدية

-         الانتخابات النيابية

وتمثل هذه الاستحقاقات تشكل الخارطة الممهدة لخوض معركة الانتخابات الرئاسية في العام المقبل (2019) ورهاناتها الكبيرة التي تحتاج إلى مجهود شخصيات مرجعية بوزن الشيخ الفخامة.

عبد الرحمن ولد سيد محمد 

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

استطلاع الرأي

هل مشاركة المعارضة في الحوار حل نهائي للأزمة الراهنة ؟
 

مسجد شنقيط من الداخل

المتواجدون حاليا

حاليا يتواجد 47 زوار  على الموقع