ماكي صال و ولد عبد العزيز يعقدان مؤتمرا صحفيا بانواكشوط
الجمعة, 09 فبراير 2018 22:52

أوضح رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز ونظيره السينغالي السيد ماكي صال في ختام الزيارة التي أداها هذا الأخير لموريتانيا في مؤتمر صحفي عقداه بالجناح الرئاسي بمطار أم التونسي الدولي

أن العلاقات بين موريتانيا والسنغال علاقات تاريخية عريقة وأن هناك إرادة سياسية قوية لتوطيد هذه العلاقات والارتقاء بها إلى فضاءات أرحب خدمة لتطلعات الشعبين الجارين.

وجدد رئيس الجمهورية في بداية المؤتمر الصحفي ترحيبه بأخيه الرئيس السينغالي فخامة السيد ماكي صال وامتنانه له لتلبية هذه الدعوة للقيام بزيارة صداقة وعمل لموريتانيا. وقال رئيس الجمهورية إن العلاقات بين موريتانيا والسينغال علاقات عريقة ومتميزة وتستمد ذلك من جذور التاريخ المشترك والجغرافيا وروابط الشعبين الروحية والدينية والسياسية والاقتصادية.

وأوضح أن الزيارة التي أداها فخامة الرئيس ماكي صال لموريتانيا عكست الإرادة المشتركة في تعزيز وتوطيد علاقاتنا الثنائية المتميزة بين بلدينا الشقيقين. وقال: "إن مباحثاتنا الثنائية وبين الوفدين المرافقين مكنت من فتح آفاق جديدة من شأنها المضي قدما في التعاون المثمر في مختلف المجالات خدمة لمصالحنا المشتركة". وأبرز أن اتفاقا للتعاون المشترك قد تم التوقيع عليه لتطوير واستغلال حقل غاز السلحفاة الكبير "آحميم" في الحدود البحرية المشتركة بين البلدين وأن التعليمات أعطيت للجهات القطاعية في الصيد والبيطرة والطاقة للعمل على إعداد والتوقيع على اتفاقات في أقرب وقت في هذه المجالات.

وبدوره عبر الرئيس السينغالي عن شكره وامتنانه العميقين لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على الاستقبال الأخوي الحار والضيافة الكريمة اللذين كان موضعا لهما والوفد المرافق له منذ وصولهم إلى نواكشوط. وقال: "إن هذه الزيارة مكنتنا من الشعور بين أهلينا وذوينا وأعبر باسمي شخصيا وباسم الشعب السينغالي عن غبطتنا بذلك".

وأكد أن هنالك إرادة سياسية حقيقية في البلدين لتطوير العلاقات الثنائية وتعزيزها وتجاوز كل العقبات من أجل بناء تعاون مثمر خدمة للمصالح المشتركة". وهنأ الرئيس السينغالي رئيس الجمهورية على احتضان موريتانيا للقمة الـ 31 المقبلة، مؤكدا أنه شخصيا سيحضر هذه القمة.

وقال إن الشعبين الموريتاني والسينغالي يتقاسمان التاريخ والمصير المشترك ومحكوم عليهم بحكم الجغرافيا والروابط الاجتماعية والثقافية والروحية بالعيش المشترك "ولدينا مسؤولية في مواصلة هذا الإرث وأنا ونظيري فخامة رئيس الجمهورية مصممان على تجذير هذه العلاقة وتوطيدها". و.م.أ

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

استطلاع الرأي

هل مشاركة المعارضة في الحوار حل نهائي للأزمة الراهنة ؟
 

مسجد شنقيط من الداخل

المتواجدون حاليا

حاليا يتواجد 48 زوار  على الموقع