منظمة " ايرا" تندد باعتقال زعيمها وتعلن مواصلة النضال
الأربعاء, 08 أغسطس 2018 16:17

altعقدت منظمة " ايرا" مؤتمرا صحفيا زوال اليوم بمنزل رئيسها بيرام ولد الداه ولد اعبيد   في حي شعبي بالعاصمة نواكشوط اثر اعتقاله يوم أمس .

وشكر بالا توري الصحافة الذين تجشموا عناء الحضور ، و المناضلين المتواجدين وقال السيد بالا توري القيادي بالحركه إن اقتياد الزعيم بيرام من طرف أفراد من الشرطة  ، وتشديد الحراسة عليه ومنعه من اللاقاءات يحول القضية الي تصفية  حسابات سياسية ، وخلق مشكلة للمترشح الذي يرأس اللائحة الوطنية لحزب الصواب .alt

و يضيف بالا توري إن في عملية التوقيف تجاوز علي حقوق الرئيس بيرام التي يكفلها القانون ، فإذا كان الشخص الذي يدعي أنه قدم شكوي منه فهذا اجراء اعتيادي لا يتطلب الحراسة المشددة و انما البدء في اجراءات الطرفين واحالتهما للقضاء الذي طلب التحقيق في قضيتهما .

لكننا نفهم أن أمرا أبرم بليل وأن هذه المضايقة هي جزء من حملة النظام ضد المترشحين الذين يكتسحون الساحة ويستقطبونها و يتمتعون بالمصداقية في الأوساط الشعبية في مختلف مناطق البلاد .

ونحن في منظمة " ايرا" لن يثنينا التخويف ولن نتقاعس قيد أنملة عن تحقيق برنامجنا و مشاركتنا في الإنتخابات التي تفصلنا عنها عدة أيام فقط .

وبدوره قال الفقيه أحمد المهدي إنهم في منظمة " ايرا" يدينون هذا التوقيف غير المبرر ،ويقول إن صاحب الشكاية المدعو الدد عبد الله ،  قال إنه فاعل وليس منفعلا ، وأنه مؤثر وليس متأثرا ،  وأنه صاحب قضية هو المسؤول عنها ولم يخضع لجهات تريد أن تؤثر عليه سياسيا ، لا يمكنه أن يبرا نفسه الا اذا سحب شكايته اليوم ليتضح أنه لا يخضع لجهات تستغله سياسيا ، واذا سحب الشكاية فإن الفقيه تعهد بأن يلزم الرئيس بيرام بالإعتذار له .

واضاف أن شكاية الصحفي قد أودعها منذ شهرين لدي وكيل الجمهورية ، أما استصدار شهادة تبريز للرئيس بيرام فمنذ شهر فقط ، فهذا يدل علي أن القضية لم تأخذ مجراها القضائي و انما تم استخدامها سياسيا .

وطالب السلطات التنفيذية بالتقيد بالعدل اتجاه حقوق المواطنين لان هذه مسؤولية عظيمة بينها الله سبحانه وتعالي في محكم كتابه .

 

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

استطلاع الرأي

هل مشاركة المعارضة في الحوار حل نهائي للأزمة الراهنة ؟
 

مسجد شنقيط من الداخل

المتواجدون حاليا

حاليا يتواجد 102 زوار  على الموقع