.عمر ولد بالي : السلطات الموريتانبة في ورطة بسبب القرارات الطائشة
الأحد, 30 سبتمبر 2018 15:45

السلطات  في الجمهورية الاسلامية الموريتانية توجد الْيَوْمَ في ورطة كبيرة و مأزق لا مخرج له كنتيجة لقرارات غير حكيمة و لا يتقبلها الجمهور منها سجن الداعية التاريخي لحقوق الانسان في موريتانيا السيد بيرام الداه اعبيد

تحت مبررات واهية و سخيفة عشية انطلاق الحملة الانتخابية التي هو مرشح فيها على رأس اللائحة الوطنية و كذا إغلاق مركز تكوين العلماء الذي ينال إعجاب و رضاء الجميع كلها تصرفات لا يمكن ان تلقى استحسان و فهم الرأي العام الداخلي و لا الخارجي الشيء الذي وضع النظام في موقف لا يحسد عليه من الغموض و الارتباك و الصمت و هو ما يفسر عدم إصدار مرسوم يدعو أنعقاد اول جلسات الجمعية الجديدة و تاخر المجلس الدستوري عن اعلان النتائج النهائية ، فموريتانيا في الوقت الراهن لا برلمان لها بعد انتهاء ولايته نواب الجمعية السابقة و عدم تهيئة الظروف للغرفة المنتخبة حديثاً فأصبحت البلاد أشبه بالغابة.   الوزير السابق عمر ولد يالي قيادي في تحالف الجناح السياسي لحركة ايرا و حزب الصواب الداعم لترشح الرئيس بيرام الداه اعبيد في رئاسيات 2019

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

استطلاع الرأي

هل مشاركة المعارضة في الحوار حل نهائي للأزمة الراهنة ؟
 

مسجد شنقيط من الداخل

المتواجدون حاليا

حاليا يتواجد 100 زوار  على الموقع