الغضب المضحك / عبد الرحمن ودادي
السبت, 05 يناير 2019 00:56

خرج بيرام مع حكم بالسجن أربعة أشهر نافذة وشهرين مع وقف التنفيذ.

اعترف القاضي بأنه نائب برلماني منتخب، وطعن المحامون في قانونية محاكمته بدون رفع الحصانة، وانسحبوا إثر إصرار القاضي على ضرب عرض الحائط بنصوص القانون والدستور الواضحة.

ليس هذا الهزل القانوني أول ما يتعرض له بيرام في مسيرته، ولا الظلم الأول ولا الأخير.

قطع راتبه ككاتب ضبط بدون أي حجة قانونية، ووصل الامر الى اعتداء معلم على ابنه في المدرسة بسبب آراء ابيه، مما اضطره لنقل كل أبنائه للدراسة في السنغال، حرم من الترخيص لمنظمته ولحزب سياسي وألصقت به كل التهم والفواحش، وسجن أربع مرات ظلما وعدوانا، واعتدى بالضرب على زوجته وابنته ونكل بأنصاره لممارستهم حق التظاهر.

كل هذا لم يحرك شعرة في رؤوس الكثيرين ولم ينجح في إثارة حميتهم للعدل والمساواة، لكن الشرر تطاير من عيونهم بعد إطلاق سراحه إثر استخدام كلمة "فظمة" لوصف ولد عبد العزيز والقضاء الظالم والمتآمرين من الجواسيس.

سبحان الله، شعب رقيق و حساس.

يقول تعالى: "لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا"

كل هذا الغضب لم يصل ولد عبد العزيز عندما وصف قادة أحزاب المعارضة "بالكيهلات" ولا عندما شخص مشكلة الحراطين في كثرة التناسل.

غضبهم لم يصل ولد سيدي يحي عندما وصف العلماء "بفقهاء بنافة" و لا عندما نعت مسعود سيدي ولد الشيخ عبد الله "برويجل الشراويط".

فظمة إذا قيست بكل ما سبق، كلمة رقيقة الحاشية بليغة تنقل معنى يستحيل ان نجده في عبارة أخرى.

فظمة جنية من التراث الشعبي تمتلك موهبة إفراغ الشيء من هيبته واحترامه.

فظمة هي الوحيدة التي تصف قضاء يرقص على رغبات حاكم، وأجهزة تنشغل عن أمن البلاد بالتلفيق لحقوقي، ومدونين لا يخجلون من السكوت عن الظلم ويثورون لأن المظلوم تجرأ على الأنين.

لا نامت اعين الجبناء

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

استطلاع الرأي

هل مشاركة المعارضة في الحوار حل نهائي للأزمة الراهنة ؟
 

مسجد شنقيط من الداخل

المتواجدون حاليا

حاليا يتواجد 106 زوار  على الموقع